JAUK  ARMAL

 

"Le gnaoui blanc"

 

 

 

De 1962 à aujourd'hui avec son Dakka Jazz, plus d'un demi-siècle de création musicale, de fusion, de world music. 

 

 


 


 

 

 

 

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                                                             

  

" Et si, se disait déjà l'enfant du sable en frappant sur ses boîtes de conserve.Dans toute vie il n'y avait que danse et musique, rythme et corps... Dés lors il n'y avait plus qu'à grandir, frappant sur d'autres gamelles, creusant cette idée née du soleil et de la Méditerranée : la correspondance entre la musique et la danse, le son et le corps, le bruit et les réflexes, le rythme et l'énergie..."

Gérard CHAMPAUD, instituteur et poète, Paris 1980


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

CONCERT/SPECTACLE   -   ANIMATIONS  -  RECHERCHE ET APPLICATION   -   STAGES/ATELIERS/DÉBATS

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

"Méditerranée.Rythme. Musique. Il vient de là, Jauk, avec sa mémoire, notre mémoire têtue. Sous la peau. Avec son cœur qui fait tambour, il vient de là, et il est là. Avant d’en croire les oreilles écoutons mieux avec nos pieds, avec nos doigts et notre ventre. Laissons un peu cogner la vie sur les instruments que nous sommes

et nous danserons comme la mer et nous redeviendrons à la mer. MÉDITERRANÉE"  

Patrick ULLMANN, photographe de l'Olympia,  Paris, 1979.

 

 


!   عمران المالح

في المغرب بالدار البيضاء وفي قلب الملاح درب بوخويمة " الحي اليهودي" في العاشر من يونيو سنة 1944 ولد عمران المالح الذي سيعرف فيما بعد باسمه الفني جوك أرمال أو جوك المالح غنى، رقص، ألف، ولعب بآلات إيقاعية صنعها بنفسه في البداية، موهبة مبكرة ليصبح موسقيا عازف جاز في سن الثامنة عشرة، الإطار العائلي و الظروف السوسيوثقافية في سنوات الأربعينات بالدار البيضاء ستكون بالنسبة لهذا الفنان مهدا لثقافته المتنوعة والغنية وكل هذه العوامل ستجعل منه فنانا ذا إحساس وذوق عاليين رائدا في عالمه

 

 حدث مهم في حياته وقتها سيشكل عاصفة فكرية بالنسبة لمسيرته الفنية، هو اكتشافه للظواهر الإيقاعية الثلاث أو ما يسميه الموازين الثلاث، في هذه المرحلة أيضا سيألف أولى قطع الجاز المغربي وأغنياته بالمزج بين اللهجة المغربية و اللغة الفرنسية والجاز والكناوي حيث سيلقبه المرحوم العربي الصقلي ب الكناوي الابيض

 
 في سنة 1967 سيستقر في باريس وهناك سيلقي جسرا بين المغرب وفرنسا مهرجانات، عروض، وحفلات و جولات ...وإبداعات مختلفة

   "Danse en Sorbonne" موسيقي وباحث، مكون ومنشط سيتم اختياره رئيسا لجمعية 

 بجامعة السوربون التي سيدرس بها الكوريغرافيا ثم ليتعامل مع راقصين مهمين مثل كارولين كارلسون عندما نودي عليه من أجل العمل مع فريق البحث أوبرا دو باري

 قدم اكتشافات في علم الموسيقى وأضاف في قاموس الكوريغرافيا مما سيجعله معروفا من قبل نظرائه ومجايليه ليجد نفسه على خطى أنتربولوجيين مثل مارسيل جوس وأكاديميين آخرين، ليتم تتويجه بشهادات جامعية و تقديرية

 

  Paiste في سنة 1986 سيتم إدراج إسمه ضمن أفضل عازفي الإيقاع في العالم من قبل أحد أهم مصنعي الآلات الإيقاعية  

هذا الفنان في كل مجالات الإبداع وحتى سنوات التسعينات أو حتى الآن لم يتوقف عن التعبير بكل قوة من أجل الفن ،الثقافة، الأخوة والعدالة

 في سن الثامنة والستين الآن مع خمسين سنة من العمل الفني و الثقافي عمران المالح، جوك أرمال أو جوك المالح ملهم ومدفوع دائما بنفس الدوافع ومنابع الإلهام ثقافته المتعددة    والمتنوعة التي تجعل منه فنانا وشخصية رائعة للاكتشاف